السبت , سبتمبر 23 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عربية / فرنسا: استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا خط أحمر وستدفعنا للرد
فرنسا تحذر من استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا
المؤتمر الصحفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين

فرنسا: استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا خط أحمر وستدفعنا للرد

رد فعل قوي وصريح ومباشر من فرنسا تجاه الأزمة السورية، ورد على لسان رئيسه الجديد “إيمانويل ماكرون” الفائز حديثًا بالانتخابات الرئاسية الفرنسية، على حساب منافسته “مارين لوبان”، فقد أكد الرئيس الفرنسي أن بلاده لن تقبل باستمرار استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، وفي حال استخدامها ستضطر باريس للتدخل والرد.

ماكرون: استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا خط أحمر وسنضطر للرد حال استخدامها

فقد أكد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، أمس الاثنين، أن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا يعد خطًا أحمرًا بالنسبة لفرنسا، وفي حال استخدامها فستكون باريس مضطرة ومدفوعة دفعًا للتدخل والرد، وقد جاءت تصريحات الرئيس الفرنسي الجديد عقب الاجتماع الأول له منذ توليه منصب الرئاسة في فرنسا، في الرابع عشر من شهر مايو / آيار الجاري، مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” في العاصمة الفرنسية باريس.

هذا، وتدعم كلًا من فرنسا وروسيا، طرفي النزاع في سوريا، حيث تدعم روسيا بقيادة الرئيس “فلاديمير بوتين”، الرئيس السوري بشار الأسد والميليشيات الشيعية المؤيدة له على الأرض، فيما تدعم فرنسا إلى جانب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بعض فصائل المعارضة السورية المُسلحة، وبشكلٍ أوضح “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تُقاتل حاليًا سعيًا لاستعادة مدينة الرقة السورية من قبضة “تنظيم الدولة الإسلامية” أو “داعش”، فيما اتهمت باريس الرئيس السوري بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية في الفترة الماضية.

الرئيس الفرنسي يؤكد ضرورة إجراء محادثات مع كافة أطراف النزاع السوري

وأكد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” أيضًا أنه من الضروري إجراء محادثات مع كافة أطراف النزاع في سوريا، بمن فيهم ممثلين عن النظام السوري، وأضاف “ماكرون”، أن كافة دول العالم ستتعاون من أجل سوريا، مؤكدًا أن ذلك ضروري، بالوضع الحالي في سوريا بحاجة للتكاتف والتعاون القوي لأجل الأولوية المشتركة وهي الحرب على الإرهاب، وفي سياقٍ مختلف، أكد الرئيس الفرنسي على رغبته في تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية بين فرنسا وروسيا بشأن الأوضاع في سوريا، والعمل سويًا لإيجاد أرضية مشتركة تمهد لتسوية سياسية حقيقية للصراع، ولم يسهب “ماكرون” في الحديث حول ماهية الاتفاق السياسي بين الفرقاء في سوريا.

الرئيس الروسي يشكك في استقلالية السياسية الفرنسية تجاه سوريا

على جانبٍ آخر، شكك الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” في استقلالية السياسة التي تنتهجها فرنسا بشأن سوريا، على أساس أنها جزءًا من التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية ضد الإرهاب، وأضاف بوتين أن هناك بعض نقاط للاتفاق وأخرى خلافية بين روسيا وفرنسا حول الشأن السوري، وأكد الرئيس الروسي أنه اتفق مع نظيره الفرنسي حول كون الحرب على الإرهاب هي الأولوية الأولى للبلدين، إلا أنه أكد أنه لم يغير وجهة نظره بشأن روسيا، والمتمثلة في دعم النظام السوري بقيادة بشار الأسد، مشيرًا إلى أنه أبلغ نظيره الفرنسي “إيمانويل ماكرون” بذلك.

التحذير الفرنسي من استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا يعكس النهج الأمريكي الجديد

هذا، ويعكس التحذير الذي أطلق الرئيس الفرنسي الجديد “إيمانويل ماكرون”، من رد بلاده حال استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، النهج الذي تبناه الرئيس الأمريكي المنتخب “دونالد ترامب”، والذي أصدر أمرًا في شهر أبريل / نيسان الماضي، بتوجيه ضربات صاروخية ضد قاعدة الشعيرات الجوية التابعة لقوات النظام السوري في مدينة حمص، وذلك ردًا على الهجوم الكيماوي الذي شنته المقاتلات السورية ضد بلدة “خان شيخون” في ريف إدلب، والذي ذكر مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” أنها القاعدة التي انتلقت منها المقاتلات السورية المنفذة للهجوم الكيماوي، والذي اتهمت الإدارة الأمريكية الحكومة السورية بالمسؤولية عنه، فيما نفت الأخيرة الاتهامات الأمريكية في هذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *