السبت , سبتمبر 23 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عربية / الأمم المتحدة: آلاف المدنيين يعانون من نقصٍ حادٍ في المواد الأساسية بالمناطق التي يسيطر عليها داعش في الموصل
آلاف المدنيين في الموصل يعانون نقصًا حادًا من الطعام والشراب والدواء
معاناة أهالي الموصل - أرشيفية

الأمم المتحدة: آلاف المدنيين يعانون من نقصٍ حادٍ في المواد الأساسية بالمناطق التي يسيطر عليها داعش في الموصل

تدخل المعارك في مدينة الموصل العراقية في مراحلها النهائية والأخيرة، وذلك مع سعي قوات الأمن العراقية إلى إحكام السيطرة بالكامل على ثاني كبريات المدن العراقية، وانتزاعها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، في معارك دخلت شهرها السابع، والتي تبذل القوات الحكومية العراقية مساعيها لحسمها في أسرعِ وقتٍ ممكنٍ، وبأقل خسائر بشرة ومادية، في هذا السياق، كشفت الأمم المتحدة عن نقصٍ حادٍ في المواد الأساسية مع بدء عملية جديدة للقوات الحكومية في المدينة.

الأمم المتحدة: آلاف المدنيين العراقيين يعانون نقصًا حادًا في المواد الأساسية بالموصل

كشفت الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن عشرات الآلاف من المدنيين العراقيين، يعانون حاليا في أجزاء عديدة من مدينة الموصل، لا تزال تخضع لسيطرة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، من نقصٍ حادٍ من المواد الأساسية، وهم يكافحون بشدة من أجل الحصول على الغذاء والماء والدواء، يأتي ذلك، بعد أيامٍ من بدء القوات الحكومية العراقية المدعومة جويًا من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى الأرض من قبل الميليشيات الشيعية الممثلة في “الحشد الشعبي”، إلى جانب القوات الكردية، وبعض العناصر السُنية المسلحة، عملية جديدة تهدف لاستعادة ما تبقى من الأراضي تحت قبضة التنظيم المتشدد في مدينة الموصل الواقعة في شمال العراق.

فقد ذكرت “ليز جراندي”، منسقة الجمعية العامة للأمم المتحدة الخاصة بالشؤون الإنسانية في العراق، وذلك لوكالات الأنباء العالمية، في وقتٍ متأخرٍ من مساء أمس الأحد، أن ما يقارب مئتي ألف شخص لا يزالون يعيشون في مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، في البلدة القديمة بالمدينة، فضلًا عن مناطق ثلاثة أخرى بالمدينة ذاتها.

الجيش العراقي يعلن بدء عملية أمنية جديدة ضد داعش بالموصل

فقد أعلن الجيش العراقي، أمس الأحد، أنه أطلق هجومًا جديدًا، يهدف للسيطرة على مناطق لا تزال تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في الجانب الغربي من نهر دجلة، وفي هذا السياق، أكد مستشار للحكومة العراقية، رافضًا الإفصاح عن اسمه لوكالات الأنباء العالمية، في وقتٍ متأخرٍ من مساء أمس الأحد، أن القتال الدائر حاليًا في مدينة الموصل يوصف ببالغ الشدة، وحصار الآلاف من المدنيين يوجب على الجميع اتخاذ أقصى درجات الحذر.

الأمم المتحدة: الفارين من الموصل يتحدثون عن وضع مأساوي ونقص في المواد الأساسية

وبالعودة إلى تصريحات “ليز جراندي”، منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، فقد كشفت، أن الناس الذين تمكنوا من الخروج من المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرة عناصر “تنظيم الدولة الإسلامية” يتحدثون عن أوضاع مأسوية يعيشيون السكان، بما في ذلك نقص في الغذاء والماء، ونقصٍ حادٍ في الأدوية، وأضافت “جراندي” أن المسؤولون في المنظمات الإغاثية يعلمون أن هناك منشآتٍ صحية في تلك المناطق، ولكن لا علم لهم إن كانت لا تزال تعمل أم لا.

الحكومة العراقية تطالب المدنيين بالخروج من مناطق داعش.. و”جراندي” تقلل من أهميته

هذا، وتقوم القوات الحكومية العراقية، بإسقاط منشوراتٍ متتابعة على المناطق التي ما تزال تقع في قبضة التنظيم المتطرف، تطالب من المدنيين الفرار منها، إلا أن الكثيرين منهم يفضلون البقاء في منازلهم، خشية السقوط كضحايا لتبادل إطلاق النار بين التنظيم الإرهابي والقوات الحكومية العراقية، وفي هذا السياق، أكدت مسؤولة الأمم المتحدة، أن خروج المدنيين العراقيين ليس مهمًا، وذلك بناءً على كلام السلطات العراقية التي تبلغ المدنيين أن الإجلاء ليس إلزاميًا في حال قرر المدنيون البقاء في منازلهم، على أن تقوم القوات العراقية بتوفير الأمن والحماية لهم، مشيرًا إلى أن المدنيين الذين اختاروا الخروج، فإن القوات العراقية ستقوم بتوجيههم إلى طرقٍ آمنة، وهي ستتغير بحسب سير المعارك ومناطق الهجوم في حينها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *