الثلاثاء , يونيو 27 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عربية / مرشد الثورة الإيرانية: حكام السعودية سيسقطون.. وروحاني: نسعى لعلاقات متوازنة مع دول المنطقة
المرشد الأعلى للثورة الإيرانية يؤكد أن حكام السعودية سيسقطون
الرئيس الإيراني حسن روحاني والمرشد الأعلى للثورة الإيراني على خامنئي

مرشد الثورة الإيرانية: حكام السعودية سيسقطون.. وروحاني: نسعى لعلاقات متوازنة مع دول المنطقة

وسط التصريحات الإيرانية المتضاربة بشأن العلاقات مع الجيران في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية، وخصوصًا بعد نجاح الرئيس الإصلاحي “حسن روحاني” في الفوز بفترة رئاسية جديدة في إيران، ودعوته للانفتاح الإيراني على المنطقة والعالم، على العكس السياسة المارقة التي كان يتبعها المحافظون، والذين يسير الزعيم الأعلى في ركابهم، حيث أكد “آية الله علي خامنئي” أن حكام السعودية في طريقهم للسقوط، وذلك في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس روحاني إلى علاقات ودية ومتوازنة مع دول المنطقة.

خامنئي يؤكد قرب سقوط حكام السعودية وروحاني يدعو لعلاقات متوازنة

فقد أكد المرشد الأعلى للثورة الإيرانية الزعيم الأعلى “آية الله علي خامنئي”، أن حكام المملكة العربية السعودية في طريقهم نحو ما أسماه بـ “السقوط الحتمي”، وذلك جراء تحالفاتهم القوية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تجلى ذلك بشدة في زيارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” والصفقات الاقتصادية والسياسية والعسكرية الموقعة مؤخرًا بين البلدين، وقد جاءت تصريحات “خامنئي”، في الوقت الذي دعا فيه الرئيس الإيراني “حسن روحاني” إلى تحسين العلاقات مع دول الجوار في الخليج العربي وإقامة علاقات متوازنة مع دول المنطقة.

خامنئي: السعوديون متناقضون في علاقتهم بالأمريكان والمسلمين وسيسقطون حتمًا

وبحسب الحساب الرسمي للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية “آية الله علي خامنئي”، على موقع التواصل الاجتماعي الأمريكي “تويتر”، ففي أحد اللقاءات الدينية، ذكر “خامنئي” لأتباعه، أن قادة المملكة العربية السعودية يتصرفون بشكلٍ وديٍ مع أعداء الإسلام، في إشارة إلى المسؤولين الأمريكيين وغيرهم، في حين يتبعون سلوكًا مناقضًا لذلك مع المسلمين في دول مثل البحرين واليمن، في إشارة إلى دعم السعودية لممارسات السلطات البحرينية التي تقمع بها تظاهرات الشيعة واحتجاجاتهم، وكذلك حربهم ضد ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، والتي تقودها المملكة العربية السعودية ضمن “التحالف العربي”، وعلى هامش حضوره مقرأة لتلاوة القرآن الكريم في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك، أكد “خامنئي” للحضور، أن السعودية “سيواجهون سقوطًا حتميًا”، على حد تعبيره.

تصاعد التوتر في العلاقات الإيرانية السعودية بعد زيارة ترامب للمنطقة

هذا، وتدعم إيران ودول الخليج العربي طرفين متنحارين في الحرب الدائرة حاليًا في كلٍ من سوريا واليمن، فضلًا عن الاضطرابات الحاصلة في البحرين، أما عن العلاقات السعودية الإيرانية، فقد تعرضت لضربة قوية جديدة في الأسبوع الماضي، وذلك بالتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة العربية، واتهامه للدولة الفارسية بدعم الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط، وهي الاتهامات التي تنفيها طهران عن نفسها، وتؤكد على الجانب الآخر، أن الرياض هي المصدر الحقيقي لتمويل من تصفهم بـ “المتشددين الإسلاميين”.

روحاني: استقرار المنطقة لن يتحقق بدون إيران وأدعو لعلاقات إيجابية مع الخليج

من جانبه رد الرئيس الإيراني الذي أُعيد انتخابه مؤخرًا، “حسن روحاني” على انتقادات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” فأكد أن استقرار منطقة الشرق الأوسط، لا يمكن تحقيقه أو الوصول إليه، دون مساعدة من إيران، و”روحاني”، وهو شخصية برجامتية، لديه واقعيًا نفوذًا أقل من الزعيم الأعلى “آية الله علي خامنئي”، بحكم النظام الملالي في الدولة الفارسية، ففي مكالمة هاتفية مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، أمس السبت، دعا إلى تحسين العلاقات مع دول الخليج العربي، وذلك بالتزامن مع الانتقادات التي توجهها دول الخليج للدوحة لعلاقاتها القوية مع إيران، والتي كشف عنها مؤخرًا أمير قطر.

وقد نقلت وكالة “إيرنا” وهي الوكالة الرسمية الإيرانية للأنباء، عن الرئيس الإيراني “حسن روحاني” قوله، للأمير القطري الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني”، مطالبًا بأن يسود الاعتدال والتعقل – على حد تعبيره – في العلاقات بين دول منطقة الشرق الأوسط، مطالبًا بأن تكون الأولوية للحل السياسي في منطقة الشرق الأوسط، وأضاف الرئيس الإيراني، أن بلدان المنطقة في حاجة ماسة حاليًا، لمزيدٍ من التعاون والمشاورات، بهدف التوصل إلى حلول عادلة لأزمتها، مبدئيًا استعداد بلاده للتعاون في هذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *