الثلاثاء , يونيو 27 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / هدفي هيجوايين في «موناكو» يضعا قدمًا لـ «يوفنتوس» في نهائي دوري أبطال أوروبا
يوفنتوس يقترب من التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا
جونزالو هيجوايين صاحب هدفي الفوز لليوفي على حساب موناكو في دوري أبطال أوروبا

هدفي هيجوايين في «موناكو» يضعا قدمًا لـ «يوفنتوس» في نهائي دوري أبطال أوروبا

تمكن فريق يوفنتوس بطل إيطاليا من وضع قدمٍ له في نهائي دوري أبطال أوروبا المقرر إقامته في الثالث من شهر يونيو من العام الجاري، على ملعب “كارديف” في مدينة ويلز الإنجليزية، وذلك بعدما نجح لاعبو الفريق الإيطالي في التغلب على موناكو الفرنسي الطموح بهدفين نظيفين سجلهما المهاجم الأرجنتيني جونزالو هيجوايين.

هيجوايين يسجل هدفي الفوز لليوفي

فقد تمكن المهاجم الأرجنتيني الرائع جونزالو هيجوايين عبر تسجيل هدفٍ في كل شوط من أشواط المباراة في ترجيح كفة يوفنتوس أمام منافسه موناكو في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وذلك بصناعة خالصة من الجناح البرازيلي الطائر داني ألفيس، ليعزز بطل إيطاليا من حظوظه في الوصول إلى المباراة النهائية، وإمكانية الفوز باللقب الغائب عن خزائن “السيدة العجوز” منذ واحد وعشرين عامًا وتحديدًا منذ عام 1996.

تفاصيل الأهداف

ففي الهدف الأول، تقدم البرازيلي داني ألفيس نحو منطقة الجزاء، ومرر كرة رائعة بالكعب إلى المهاجم الأرجنتيني الخطير ذو التسعة وعشرين عامًا “جونزالو هيجواين”، والذي أودعها بإتقان في شباك موناكو الفرنسي قبل نهائي شوط المباراة الأول بنحو ربع ساعة، وبعد مرور نحو ربع ساعة من الشوط الثاني، تمكن المهاجم الأرجنتيني ذاته بالتعاون مع الجناح البرازيلي المخضرم “ألفيس”، من تكرار نفس سيناريو الهدف الأول، ويستفيد من عرضية زميله ويودعها بتسديدة المحترف في شباك الفريق الفرنسي لتعلن عن الهدف الثاني وهدف الفوز لبطل إيطاليا.

موناكو ومحاولات قليلة لتسجيل أهداف

وقد أتيحت للفريق الفرنسي بعض المحاولات لتسجيل أهداف في المباراة، إلا أنه واجه دفاعًا صلبًا صُنف كأقوى دفاع في بطولة دوري أبطال أوروبا، لعدم تلقي شباكه سوى هدفين فقط، طيلة مباريات البطولة، حيث وقف العملاق “جان لويجي بوفون” كمانع صعب أمام المواهب الشابة والرائعة في صفوف موناكو، وحال دون تسجيلهم أية أهداف في المباراة.

العملاق بوفون يصنع الفارق مع اليوفي

وقد لعب الحارس الإيطالي المخضرم ذو التسع وثلاثون عامًا، دورًا بارزًا لا يمكن إنكاره، في التصدي للمحاولات التي أُتيحت لمهاجمي موناكو الفرنسي، وبخاصة التسديدة التي خرجت من أقدام الكولومبي “رادامل فالكاو”، مع بداية شوط المباراة الثاني، كما تصدى كذلك للتسديدة القوية من الفرنسي “فاليري جيرمين” من ضربة رأس، وفي تصريحات صحفية للحارس الإيطالي، عبر عن سعادته بنتيجة المباراة، موكدًا أن اليوفي أدى المباراة بالشكل المطلوب،وأن فريقه يملك الآن الأفضلية في النتيجة، ولكن عاود التأكيد على كون فريق موناكو من الفرق الطموحة والمميزة في البطولة، ويمتلك لاعبين موهوبين، وباستطاعتهم التسجيل في مباراة العودة، مشيرًا إلى أن أمر التأهل إلى المباراة النهائية لم يحسم بعد حتى الآن.

صاحب الأرض يبدأ بالتهديد والضيوف يعتمدون أسلوب الهجوم المرتد

وكان يوفنتوس صاحب ضربة البداية في تهديد مرمى الخصوم، عبر تسديدة قوية من الجناح البرازيلي الخطير “داني ألفيس”، والتي نجح الحارس الكرواتي “دانييل سوباسيتش” في التعامل معها، وكانت في الدقيقة الثالثة عشر من عمر اللقاء، على الجانب الآخر اعتمد الضيوف على أسلوب الهجمات المرتدة، في تهديد مرمى الحارس الإيطالي “بوفون”، من خلال المهاجم الصاعد ذو الثمانية عشر عامًا “كيليان مبابي” والذي استفاد من عرضية متقنة من زميله المغربي “نبيل درار”، إلا أن العملاق الإيطالي “بوفون”، أظهر معدنه الأصيل، وتمكن من التصدي لتلك الهجمة الخطيرة، كما تصدى أيضًا لضربة رأس قوية من المهاجم الكولومبي “راداميل فالكاو” من مسافة قريبة.

مبابي نجم موناكو اليافع

والمهاجم الفرنسي الواعد “كيليان مبابي” ذو الثمانية عشر عامًا، قد تمكن من تسجيل ثمانية عشر هدفًا مع فريقه موناكو، وذلك في ثمانية عشر مباراة خاضها مع الفريق الفرنسي، منها ثلاثية ضمنت للفريق الفرنسي الفوز بنتيجة ستة أهداف مقابل ثلاثة في مجموع المباراتين أمام بروسيا دورتموند الألماني، في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا.

وفي جانب مواجهة الأمس أمام يوفنتوس، صرح “مبابي” أن الفريق الإيطالي أُتيحت له فرصتان نجح في استغلالهما فسجل منهما هدفين، بينما سنحت لفريقه العديد من الفرص ولكنه لم يستطع التسجيل، وهذا يختصر أحداث المباراة وطريقة سيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *